آخر المشاركات



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في ديوان الشاعر نافل علي الحربي، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الملاحظات





الباب السابع : الخيل

الباب السابع : الخيل الخيل هي وسائل ركوب الرجال ، يستخدمونها في الغزو ، والدفاع عن النفس، حين يغزون من قبل أعداءٍ لهم، ل ..




27-08-2019 03:15 مساء
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

الباب السابع : الخيل
الخيل هي وسائل ركوب الرجال ، يستخدمونها في الغزو ، والدفاع عن النفس، حين يغزون من قبل أعداءٍ لهم، لهذا يقولون في الأمثال الشعبية: "الخيل عزٌ للرجال وهيبة " وفي الرود وهو ما يعرف بالعامية غالباً بالعساسة، فلا يحملون عليها سواء سرجها، وخرجها، وسلاح راعيها، وعليقتها، التي يعلقها برأسها لتأكل مما فيها من شعير أو نحوه، عندما يكون أكلها ممكن، إلا أن تحول الظروف دون ذلك،  ومن الأمثال الدارجة، قول: " روسها في العلايق"(1) و للخيل عند العرب مكانة كبيرة ، واهتمامٌ خاص في الاعتناء بأحوالها، و تغذيتها ، وحفظها من اللصوص، والحفاظ على أصولها وسلالاتها العريقة،ومعرفة أسمائها التي تعرف بها مرابطها،واختيار أنساب  فحولها، فلا يشبونها  غير حصان أصيٍلٍ معروفاً عند أصحاب الفروسية بقوته ، وسرعة جريه، ، إلى حد أنهم يدفعون بما كان أصيلاً منها سريع الجري أثماناً باهضةً تصل إلى عشرات ومئات الإبل ،وللخيل ألوان يصفونها بها، يختلف بعضها عما يسمّى به ما كان من جنس  لونها من الإبل أو غيرها من سائر الحيوانات الأخرى،ومن ذلك الفرس الصفراء، وهي الفرس بيضاء اللون ، وتسمّى ما في لونها من الإبل بالوضحاء 0 كما أن للجواد العربي الأصيل، مميزاتٌ يعرف بها عما سواه من الخيل، كعرض قطاته، واتساع ما بين فخذيه، واستدارة قينه ، ودق رسغه 0
محتويات الباب السابع
القصيدة ( العنوان )    
مقدمة الباب السابع
صفات الخيل
أصول الخيل
كروش وإلاّ الصويتيه
أسماء الخيل
أعمار الخيل
أسماء لها صلة بذكر الخيل
طرفة
حكاية نادرة
 ألوان الخيل
حداء الخيل
قالوا في الخيل





قالوا في فرسان الخيل
قصة جزاء الغريبة
قالوا في الخيل(فصيح )
أمثال في الخيل
أمثال شعبية في الخيل
فيصلٍ وابن هادي
 قلت ما أبيع


صفات الخيل:
صافن ( صافنات ) ،قباء ( قب ) ، قحوص ( قحص ) عوج العراقيب ، صم الحوافر، وتسمّى الفرس التي قتل أو طرح راعيها وأُخذت قلاعة (قلائع ) ، سبية (سبايا ) ،وللخيل أسماء هي في الأصل صفات يكنون بها عن جنس الخيل غير مختصة بنوع دون نوع، مثل الصافن جمع الصافنات، مأخوذاً ذلك من
 أن الفرس تكون  صافناً عند ما  تقف طويلاً أي ، تقف على ثلاث قوائم0 والقباء جمع القب وهي التي لها 
قطاة عريض0يقول الشاعر محدا الهبداني العنـزي في وصف خيل قومه :
قبٍ يكاظمن الأعنه بـهن زوم = يخلن سكران المجانين يوعي
ويقول نافع بن فضلية من بني علي من حرب ، في سياق كلامه عن الإبل:
نبرا لهن مـن فوق قـبٍ   مشـاويل = بنات عودٍ كل ابوهن خواتي

أصول  الخيل:
 للخيل أصولٌ يقال  إنها معروفة فتنسب إليها كل جوادٍ أصيلة ، ولكن هناك خيول اشتهرت وهي لا تنسب 
إلى هذه الأصول ، ومن أشهر مرابط الخيل:
( الصويتيات ) الصويتية والصويتي ،  ( الحمدانيات ) الحمدانية والحمداني ، ( الصقلاويات ) 
الصقلاوية والصقلاوي (2) ، ( الكحيلات ) الكحيلة وكحيلان ، ( العبيات ) العبيّة و عبيان ، ( الدُّهْم )الدهماء و دهيمان و دُهيم و الأدهم ، ( المعنقيات ) المعنقية والمعنقي ، ( الهُدْب ) الهدباء وهديبان ، ( شويمات ) شويمة وشويمان 000الخ0
فيقال إن  جميع الخيل تتفرع من هذه الأصول، إن سميت بغير أصولها أُضيفت أسماؤها إلى أسماء أصولها مثل : الرمحاء العبية، وإذا سميت بأصلها نسبت لصاحبها فقيل: كحيلة فلان 0 
والذي أراه أن هذه الأصول لا تعلق بهذه الأسماء بقدر ما تعلق بالتجربة، والحرص على تشبية الحصان السابق المجرّب واستثناء أول ولد للفرس السابق عند بيعها ، دون أن يشترط على شاريها أن يشبيها من نوعٍ بعينة من 
أنواع الخيل الأصيلة المعروفة بأسمائها0 فهذه الأصول كما يقال ما هي إلا أسماء مأخوذةً من ألوان الخيل، فالكحيلة هي الفرس الكحلاء أي التي يحيط بعينيها سواد0والدهماء هي الفرس التي لونها أدهم0وشويمة هي التي فيها شامة0 ثم أن الفرس أو الحصان قد يسمّى باسم أمه أو أبيه لو لم يتصف بما يتصف به سميه من والديه، أي ربما يسمى الحصان ربشان لأن أمه ربشاء وتسمّى الربشاء وهو غير أربش (3) 0
 
كروش وإلاّ الصويتيه
ينسب إلى الشاعر قطيفان سلامة أبو ظهير الجميلي الصلبي، قوله:
ضاق صدري يا علي وانشرح بالي = يوم ابن مرشود جاب الخبر ليّه (4)
ما لفا الأول طريقه على التالي = مار راع الود عينه شقاويه
وا وجودي وجد من ورد الأجلالي = قربته بالقيظ شنه ومطويه (5)
ورّد الشبرم ومنه العرب خالي = ضاق صدره يوم وايق على الطيه (6)
فرقكن يالبيض رجلي وخيالي = مثل فرق الصرف نيره وربيه
من ركب له مهرةٍ قيل خيالي = أما بنت كديش وإلا عراقيه (7)
ما تخِيِّل باللقا كود مشوالي = أما بنت كروش وإلا الصوتيّه

الحاشية:
(1)- الصواب: " رؤوسها في العلائق " وهو على معنى الاستعارة والتشبيه0ويضرب هذا المثل في من يراد منه عمل شيءٍ هامٍ وهو مشغولاً عنه بما هو أقل أهميةٍ منه0
(2)- الصقلاوي و الصقلاوية : اسم للحصان والفرس مأخوذين من صفة الصَقْل وهو الرمح بالرِجل، ففي الأمثال العامية يقال:" تصاقلت الحصن " إذا رأوا شخصين معدودين يتخاصمان0وربما تكون التسمية من الصَقْل بمعنى الضمر والخف، والصَقْل  من صفات الخيل رشيقة القوام0كما أن من معاني الصَقْل الجلي والتمليس وإزالة الصدأ0تقول الشاعرة الشعبية:
لا هو كريـمٍ ولا هوّاش = والخيل ما صقّلت عوده
أي لم يتأقلم مع الخيل ويسلك مسلك الفرسان0
(3)-  الأربش م ربشاء : ما كان من الحيوانات على جلده نقط بيض أو حمر أو سود يخالف لونها لون جلده0
* واية : عوض بن محمد الأصمع الحربي0
(4)- علي: شخصٌ يسند الشاعر القصية إليه 0  ابن مرشود: رئيس خدّام آنذاك 0
(5)- الأجلال: تعني به مورد ماء في العراق مفرده الجل0
(6) - الشبْرم: مورد آخر في العراق أيضاً0
(7)-  الكديش : الكديش من الخيل غير سريع الجري0ماتخيّل: أي ما تعتبر من الخيل المعتبرة ما لم تكن من الخيل التي تعرف أصولها مثل كروش و الصويتية ، على سبيل تشبيه الزوجة بالفرس0وربما يقولون :" أ تخيلتَ أم باقٍ ؟ " أي أتزوجت ؟ ومعنى قول الشاعر من ركب له مهرة قيل خيال :أي من تزوجت امرأة قيل متزوج ، مع أن بعض الزوجات ليست بذيك الزوجة0ويظهر من تلاحم القصيدة وائتلاف تعابيرها أن الشاعر مدرك  لما يقول ، حيث وصف من تتبخر أماله و تحطم أحلامه بعد أن يقف على البئر التي تعب في السير إليها ، فيجدها ليست بالبئر التي يطمع بها ، ثم الخيال الذي يتخيل فرساً فيجدها غير الفرس التي يحلم بها ، وكل ذلك ليؤكد أن النساء بينهن اختلاف من حيث ما يطمع به الزوج فيهن، كما أن بين من يرد الماء جماً ، وبين من يرد الماء غوراً ، وبين من يتخيل فرساً جواداً تنجيه ، وفرساً ثباراً تجعله عرضةً  للهلاك ، كما شبّه الفرق بينهن بالفرق الذي يقع بين العملات كالفرق بين الليرة وبين الربيّة0وذكر جودة المطية وجودة المرأة ورد أيضاً في كلام علياء  لأبي زيد الهلالي وهو قولها:
يبيعون ما باعو ويشرون ماشرو = ولا فرق إلا بالنضا والحلايلي




27-08-2019 04:32 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 


أسماء الخيل:
للخيل أسماء كثيرة مأخوذةً من السرعة غالباً، أو من الألوان ، ومن أشهر أسماء الخيل:
الصقلاوية ، العبيّة ، الربشاء، الكحيلة ، المعنقية ، شويمة ، كروش ، كرشان ، كحيل ، كحيلان ، عبيان ، المعنقيّ، الرقباء ،الجازي ، الشهيب ،الشهباء ، شهيبان ، الحدرجية ، كروش ، الرمحاء  هدباء ، هديبان ، الزرقاء ، الجدعاء ، ريشه ، ريشان ، سميحة ، جروة ، جروا ، بريصاء ، بريصان ، سعدا ، سعدة ، الخضراء ، شقير ، شقراء ، شريفة ، الصعبة ، صبيحاء ، صبيحة ،الروساء ، الربشاء ، ربشان ، ربيش ،  خزّاء ، الرعيل ، الجِلفة ، جلفان ، السبّاح، الدغيم ،الربداء ، ربدان،النعامة (1) ،الغزالة ،فُريجة، فُريحة ، كبيشة ، كبشان، البلقاء ، بليق0

 
أعمار الخيل
1-  طريح ( فلو، مؤنث فلوة ) 0
2- حولي مؤنث حولية 0
3-جذع مؤنث جذعة ( لا تشبّى لصغر سنها ) 0
4-ثني مؤنث ثنية ( تشبّى ) 0 ومدّة نقل الفرس 11 شهرا (2)، ومدة حمل البقرة  9 شهور ( وعمرها 5 سنين ) 0 
والناقة مدة لقاحها 12 شهراً 0 والنعجة 5 شهور 0
5- رباع 0
6-خَليف ( تركب ) 0
متوسط أعمار الخيل  30  سنة، والحمراء أطول عمر من البيضاء0  

أسماء لها صلة  بالخيل
وهذه أسماء لها صلة  بالخيل وتذكر عند ذكرها:
1-المثنوي : ولد الفرس الذي يشترط البائع على الشاري إعادته إليه عند ولادته0
2-الأولة : هي مهر الفرس الذي يولد في أول ولدة لها بعد بيعها ، عندما يكون فيها مثنوي، وهو أن بعض 
أصحاب الخيل عندما يبيعها يجعل فيها مثنوي أي مستثاء من البيع ، فلا يشمله البيع ، فيشترط على الشاري 
أن يعيد إليه أول ولد تلده الفرس المباعة0
3-المحدي :المحدي من الخيل التي مضى على لقاحها أحد عشر شهراً0 فيقال:" فرسٌ محدي" أي قريبة الولادة ، كما يقال للناقة : " ناقةٌ موطي " أي يظهر عليه أنها قد أقتربت من الولادة0
4-البطاحة : ركوب الفرس أو البعير بغير شدّ أي عرو ، فيقال بَطَحَ الدابةَ إذا ركبها حرثون أي عرو0وتسمّى 
الفرس التي كسبت بطاحةً بطاحة بمعنى مبطوحة0
5-الحيافة : هي الإتيان ليلاً لسرق الخيل أو الإبل غالباً لأن الخيل يكون فيها حديد 0ويقال للمأخوذ حيافةً 
حيافة0
6- الشلاعة :هو أن يبطحها الحائف(الحنشول ) الفرس ويهرب عليها إذا وجدها طليقة من القيد0وتسمى 
الفرس شلاعة0
7-القلاعة : هي الفرس التي تؤخذ من تحت صاحبها سواء قتل أو طُرح عنها0
8-المربط و الرسن والخِيّة (3) والشياعة (4) والغيّة (5) : بمعنى أصل الفرس 0 وهو مكانها عند 
أول شخص عرفت الفرس عنده0 فيقال : الفرس الفلانية وأول شياعتها للفلان أو ومربطها عند الفلان 0أما 
شايع مشايعة للإبل فيعني أوده لها أي دعاها بوداهتها أو بأسمائها وذلك ليوردها الماء أو ليذهب بها إلى البيت 
عند الرواح0 فالمشايعة والوديه للإبل0والنهم لزجر الإبل ليردها  عن الذهاب إلى جهة لا يريد لها أن تذهب إليها0 والمتاعاة للخيل والتقريش للحمير0فيقول الشخص الذي يطلع فجاءة على الدواب فتذير منه ويريد أن 
يسكنها من روعها ويهديها  من جفيلها ، للإبل: وهيء وهيء 0 وللخيل عيّ عيّ 0 للحمير : قرش 
قرش 0 وللغنم: أري أري0كذلك يقول ذلك إذا أراد أن يدعيها لتأتيه0
9-الرسن:الأصل ،والمثنوي فيقال : " باع فرسه على أن له فيها رسن أو رسنين"أي باعها واشترط على شاريها أن يرد إليه أول مهرٍ تلده أو أول وثاني مهر0
10-الهَدَد والهداد : أوقات تشبية الخيل أي التي يشبي فيها الحصان الخيل 0 ويقال: هد الحصان الفلان بخيله أو فرسه أي جعله فحلاً يشبيها0 ويقال: شبى فرسَه الحصان الفلاني أي جعله يشبيها0ويعني الهدد أن يترك الحصان بخصاه للتشبية لأنه أصيل فيسمى هدودة0
11-الهدودة والعُلوة والطَّلُوقة والشبوة : أسماء للحصان الأصيل الذي يشبى0
12- السرج جمع السروج:الوقاء الذي يضعه الراكب على الفرس ليقيه من ظهرها0ويقابله للبعير الشداد 
أو المسامة أو الحداجة0 وللحمار الوثارة0 
13-الرهيم :هو صوت الفرس إذا أراد أن تشرب فصوّتت لتنبيه الشخص الذي تراه ليقدم إليها طلبها0فيقال:" أرهمتْ الفرسُ"0
14- الصهيل:صوت الحصان إذا أراد أن يشبى الفرس0
15-السَبيب: شَعر ذنب الفرس0
16- المجدور:ذيل الفرس المقصوص0
17- الكديش :غير الجواد من الخيل ، أي غير سريع الجري0لايهد  الكديش في الخيل الأصيلة0
18-البغل : ولد الحمار من الفرس أو العكس0
19-البرذون :التركي من الخيل وخلافها العِرَاب0
20- العِرَاب والأعْرُب:من الخيل والإبل الكرائم السالمة من الهجنة0والهجنة :تولّيد الحيوان من أبٍ عربي وأمٍ غير عربية0
21-الهجين والهجينة :من الخيل التي أبوها عربي وأمها غير عربية0
22-المصاريع واحدها مصراع: الحَكّمة التي تدخل في فم الفرس
23-العنان جمع أعنّة :  يقال : " هم أهل عنان وسنان " أي أهل خيال ورماح0
24-الحديد:قيد الفرس، فهو من سلسلة من الحديد ، بطرفيها حلقتان 0 
25- الحذوة جمع حذيّ:نعل الفرس، وهي صفيحة قوية من الحديد تسمر بحوافر الفرس 0
26-التشكير: ربط حبل رسن الفرس أو البعير فوق ركبته0ويسمّى التذريع أي ربط رسن المطية 
في ذراعها0
27-الحِجْر :الأنثى من الخيل، مأخوذاً أسمها ما الحجر بمعنى الحرام، لأنها كمحرّمة الرّحم إلا على حصان أصيل0


الحاشية:
(1)- النعامة : اسم فرس على التشبيه بسرعة النعامة ، كذلك تعنى الربداء النعامة ، يقول الحارث بن عُبَاد البكري حين قتل مهلهل بن ربيعة أبنه بجير وقال مهلهل:" بؤ بشسع نِعل كليب "  أي مت مساوٍ لشسع نعل كليب:
قرِّبا مربط النعامة منـي = إن بيعَ الكريـمِ بالشِّسْعِ غالي
قَرِّبا مَرْبَطَ النعامةِ مِنِّي = لقحتْ حَرْبُ وائلٍ عن حيالِ
لم أكن من جُناتها عَلِمَ اللَّ = ـهُ وإنّي بِشَرِّها اليومَ صَالي
والنعامة : فرسُ الحارث0وكان يقال له : فارسُ النعامة0
(2)- مدة نقل الأنثى : أي مدة حملها،ومدة بقى ولدها في بطنها0
(3)- الخِيّة : الأخيّة وهي حبل يُدفن في الأرض مثني  فيبرز منه شبه حلقة تشد فيها الدابة0 وتستعمل الخيّة للفرس والبعير الصعب الذي يراد عسفه لأنها أسهل من المرابط الأخرى التي فيها شيءٌ ناشزاً فيلتوي حوله الحبل فيخنق الدابة ، فإذا مارست الدابة على الربط وانقادت للمربط ربطت بأي شيء0
(4)- أما المشايعة :فهي اسم صوت  من أسماء الأصوات  التي ينادى بها الحيوانات 0وهي الألفاظ التي يخاطب 
بها ما لا يعقل،أو صغار الإنسان0فمنها ما هو للدعاء: مثل نِخْ أو أخ للبعير الذي يناخ0أو (سّاْ) أو (حر) للحمار الذي يورد الماء أو يزجر ليمشي ( سواء صاحبه راكبه أو يسوقه من خلفه) 0 و(أري ) للنعجة و(يحيّ )للعنـز أو (عي) للفرس أو (قرّش) للحمار  أو (تَح)ْ للبهم ليتلي من يتاحي له ، أو (سكسك )للصخال الصغار وهي أولاد المعزى أو (قسقسْ)  للجرو وهو ولد الكلب الصغير0أو  (وهِيْ) أو (هِيْ )أو (هِيْ دوه) للإبل أو البعير الجافل ،أو(وهأ)للغنم الجافلة أي التي تنفر من زول الشخص0فيقال: تاعا للخيل،والاسم منه المتاعاة،وأرت للغنم والاسم منه الأرّات وهكذا00ومنها ما هو للزجر: مثل زجر الخيل : (هَلا)أو (جَهَدْ)أو (حيك) وذلك ما يقوله الراكب للفرس لتعدو به0والبغل عَدَسْ،والحمار حر،والجمل جهأ (لطرده وإبعاده)  وللناقة حِيّ (لتسير براكبها أو ليسوقها وهو خلفها ) والثور جه ، والنعجة أخت، والعنـز أخس ، والكلب أي أو براء أو انقل 0والأطفال : كخ،أو أخْ0
(5)- الغيّة : مدفن المقامة على طرف البئر0وربما سمية الحفرة التي يدفن فيها الحبل للفرس أو للبعير العسيف المسماة الخيّة بالغيّة0


27-08-2019 05:17 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

طرفة :
يروى عن من يستخدمون الخيل وهم  ممن لا يهتمون بمعرفة أصولها، أن رجل من هؤلاء سأله رجُلٌ يريد أن يشتري منه حصاناً كان عارضه للبيع ،من أي الخيل يكون ؟ فقال صاحب الحصان: " أن قلت كحيل كحيل و أن قلت عبيّ عبيّ " فصار قوله مثلاً في كل من يريد أن يمدح سلعته وهو لا يعرف عن أصلها 
شيئاً0 


حكاية نادرة :
يروى أن للبراعصة من مطير صانعٌ يحذي الخيل، يدعى زيد بن بحير، وكان فارساً ورجلاً يحسب له كل حساب، وذات مرّةً فك زيد بن بحير حديدَ حصانِ وطبانِ الدويش بطريقته الخاصة، وشباه فرساً له، معتقداً أن لا أحد يراه، ولكنه رُرئي فبلغ بما فعله بحصانِ وطبانِ وطبانَ نفسه، فلما حضر ابن بحير برفقة شيوخ البراعصة وهم السورة، ذات يومٍ إلى وليمة غداء عند الدويش الشيخ آنذاك، وكان وطبان الدويش الآخر موجوداً في المجلس ضمن الحضور، فقال وطبان:
يا ابا القنص حطيت بالصدر لنّه = خلْ الخياله صنع ابوك الزنانيح (1)
ابوك دايـم فوق عيرٍ وشنّه = جرّة حميره للمضبّه مشاويح (2)
جرّة حميره كل مقرٍ وطنّه = يرفا جنوبه بالحصى والصلافيح
فرد عليه زيد بن بحير قائلاً:
 حطيتها من شان خلفاتـهنّه = شعلٍ ترايع يم حس المصاليح (3)
افك عليها فاطرٍ لي مضنّه = لا عطّفوها نطحت خشمها الريح (4)
أركب عليها وألحق العود فنّه = إن كان هجو عاشقين الطماميح (5)
والطيب أخذته غصب من غير منّه = والأصل ما ينفع على خامد الريح
جرّة حميره كل مقرٍ وطنّه = يرفا جنوبه بالحصى والصلافيح (6)

الحاشية:
(1)- أبا القنص: كنية الصلبي، بمعنى يا كثير القنص، ويعني بها هنا يا الصانع هافي الأصل 0 لنّة: حكة في الصدر، أي شك، ووسواس، ويوضح معنى اللنة أي الحكة في الصدر الحديث الشريف: " والإثم ما حَكَّ في صدرك، وخشيت أن يطلع عليه الناس "، والحديث " وإياكم والحَكَاكَات فإنّها المآثم " أي احذروا فعل الشكوك، والوساوس، فإنها آثام، والمآثم أو الآثام: جمع الإثم، وهو فعل ما  لا يحل فعله، ومن معاني الإثم الخطيئة جمع الخطايا 0  الزنانيح: الحديد 0 
(7)- عيرٍ وشنّة : حمار ذكر، وعليه قربة ماء بالية قديمة 0للمضبة: إلى مكان وجود الضبان بكثرة0مشاويح: مساريع0
(8)- حطيتها من شان خلفاتهنه : فعلت ذلك من أجل تلد فرسي حصاناً أو فرساً فأحمي عليه خلفات إبلي0 أي وضعت اللنّة في صدرك، من أجل خلفات إبلي مثلما لك، ولغيرك إبل، تعدون العدّة للدفاع عنها، وأنا كما يعرف الجميع رجلٌ فارسٌ  شجاع، مثله مثل غيره 0
(9)- مضنّة: نفيسة جديرة بأن يضن بها،أي يبخل بها0 لاعطّفوها: إذا درروها ليحلبوها0
(10)- أركب عليها وألحق العود فنّه:أي من عادتي أنني  أركب على فرسي التي شبيتها حصانك أو أركب على انتاجها من حصانك وأفعل ما كنت أفعله في الماضي وهو أنني أفتك لإبلي عليها أي اهزم الغزو إذا هجموا عليها0 ألحق العود فنّه:أفعل بالرمح الذي هو عودٌ طويل وفي رأسه حربه كما يجب علي أن أفعل0


27-08-2019 05:39 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

        
ألوان الخيل:
شقراء ، أشقر، صفراء ، أصفر ، دهماء ، أدهم ، شهباء ، بلقاء ، أبلق ، غبراء ، أغبر، كميت، نمشاء ، سوداء ، حمراء ، خضراء (1) 0

حداء الخيل:
و للخيل حداء يحدى به على ظهورها،وهو حماسي، ولحنه يتناسب مع حركة هذيب الفرس،ويقال في العرضات مثل أوقات المعارك،أوعرضات الأعياد،ومن حداء الخيل ما يقال أنه ارتجله الشيخ راكان بن حثلين:
ياسابقي ما من    منير = جمعين والثالث بحر (2)
والله لبوج ابك المسير = لعيون برّاق   النحر(3)  

ومن أشهر الحداء على الخيل :
عرّب وليدك عرّبه = النار من مقباسها
بنت الردي لا تاخذه = لو هي طويلٍ راسها
العز ببطون النسا = اللي عريبٍ ساسها
        

قالوا في الخيل:
قال أفضل الخلق ، رسول الله صلى الله عليه وسلَّم:"الخيل معقودٌ في نواصيها الخير إلى يوم القيامة"0
وقال عليه أفضل الصلاة والتسليم: " علّموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل "0
يقول عبيد العلي  الرشيد:
يابيه أنا لكروش لاأهدي ولا أبيع = قبلك طلبها فيصلٍ وابن هادي
  ويقول الشيخ راكان بن حثلين:                  
جوادي اللي كل شيخٍ بغاها =    ولاني لعلم اللي يبيها بسماّع
ويقول الشيخ شالح بن هدلان :
ياسابقي كثرت علوم العرب فيك = علوم الملوك من أولٍ ثم تالي
لاني بلا بايع ولاني بمهديك = وأنا اللي أستاهل هدو كل غالي
ياسابقي نبي نبعد مشاحيك = لربعٍ من الأوناس قفرٍ وخالي (4)
ويقول الجبعاء من مطير:
لا وا حسايف سابقي ياهل الخيل = يا زينها لاجت تباري المطيه
مبرية الذرعان مركوزة الذيل = باغيٍ عليها افك تالي الرديه
حذفتها في هوشةٍ كنها الليل = كله لعيني صيحة الدحمليه
 ويقول الشيخ ساجر الرفدي:
وسابقي وأنا عليها شفاوي = اليا قيل يا اهل الخيل تطري عليه
ماني مضريها لكسب الشواوي = ولا رددت فِرق البقر بالزويه
ويقول فجحان الفراوي:
جبت الحصان وجبت هدباء وريفه = صم الحوافر من مراكيب الأوباش (5)
ويقول جفين بن جعيدان العلوي الحربي:
من لا تخيل من بنات نصير = يمـوت ودينه ما قضـاه (6)
شراه أبوي من عنابر خيل = من خيل ابن مرشد شراه (7)
طلبها فيصلٍ وابن  هادي
ويقول عبيد العلي الرشيد المتوفّى عام 1282هـ حول فرسه ( كروش )، حين طلب منه أحد الولاة بيعها:
يا بيه أنا لكروش ما اعطي ولا ابيع = قبلك طلبها فيصلٍ وابن هادي
يا بيـه لو كثّرت بالقول ما اطيع = يـا حيف تبغيـني أسلّم جوادي
مـا جمّع أصله بالقراطيس تجميع = بـيته يـعرفونه جميع البـوادي
بـاغٍ إلـى ما لقمّوها المصاريع = صاح الصياح وثار عج الطرادي
يلحـق وانا فوقـه ترثّع تراثيع = مثل الفحل لا صال وقت الهـدادي
هـذاك بيعـه والصبايا مفاريع = بين الـقنا ومـخفّرات الـهنادي
يا بيه أنا مسمع كلامك ولا اطيع = هـرجك بمقلة ناظري والفـوادي
يـا سابقي ما نرخصك بالمطاميع = حتـى ولـو قيل ارفعوا بالحدادي
أبغـى إلى ثـار الدخن بالزعازيع = وحطـّوا على عجلاتهـم العدادي
أنطـح ورا ربعي وجيه المداريع = وأقضـي عليها دينهـم والعيادي
حلفـت ما يطري علينا بها البيع + إلى الحشر ما يفخت سواده سوادي
مـا دام راسي للرياح الذعاذيع = حـيٍ فطلابه من الناس غـادي        

قلت ما ابيع

وللشيخ مجول بن دهيم، المتوفى سنة 1345 هـ، القصيدة الآتية، قالها في فرسه،عند ما أخذ يراسله بعض شيوخ القبائل، يطلبون منهبيعها ، لأنها من أجود أنواع الخيل، واسمها الرمحاء بنت العبية، وذلك بعد ما أغار غزوٌ على إبله فأخذوها، ولم 
يبقَ عنده سوى فرسه، ورحلته، وهو وبعض قومه في منطقة القصيم، في حدود عام 1315هـ، فنزل بلدة المذنب ليتدبّر أموره، حتى تصلح حاله،فظن البعض انه سيبيع الفرس، بعد فقد الإبل ويترك البداوة،وهو على 
غير ما كانوا يظنون، فقال:
يا الله يا مذري الهبايب والانسام = تعوض في ذودٍ خذوه الطّماميع
يا سابقي غاذيك من قوت الاسلام = يوم الرّياف يودّع الخيل توديع
ولانـي معّرضها على كل سوّام = وليا نشدنـي واحدٍ قلت ما بيع
ولانـي ولد خبلٍ فقد كيله العام = وشفي ركوب ملاويات المصاريع
أبـي ليا جاء مثل عرجاء بالاياّم = وكلّن وملّن من شحاذه وترفيع (8)
انحي على الرّمحا كما عنـز الاروام = أو بكر شيهانٍ طلقها بتربيع
عليك قرمٍ يروي العود وان حام = اللي مع المركاض يرخي المصاريع
يقود ربعه كنّهم دقلة الشام = مركاضهم يهجي السباع المجاويع

                                                                                                                                                
      

قالوا في فرسان الخيل:
هذا الفصل من باب الخيل سأورد فيه نماذج مما قيل في بعض الفرسان الذين ورد ذكرهم ببعض الأشعار على
 سبيل أن الفروسية ليست حكراً على أحد دون غيره وانما المراد أن معاني الشعر مشتركة بين الناس وإن قيلت 
في أحدٍ بعينه0
يقول الشيخ شالح بن هدلان في رثاء  ابنه ذيب:
الخيل عقب الذيب عرجٍ مهاليب = يا اهل  الرمك ما عاد فيهن اطماعه (9 )
ويقول ضيف الله بن حميد في رثاء أخيه عبيد: 
 الخيل عقب عبيد مابه نماره = وش عاد لو راحن ووش عاد لوجن
ويقول نومان الحسيني الظفيري:
ياسابقي ليلة قربنا للينه = يا واهجٍ بالصدر لو عنه تدرين
الله من رمحٍ وشلفاٍ سنينه = عساك منهن ياجودي تعتقين
وله :
قالوا حشور وقلت سوو اسواتـي = أرخو لهن يا راكبين المصاريع (10)
ويقول رجلٌ من عتيبة، في مدح  بني علي من حرب:
بني علي يا عبيد مر الكبودي =اللي لهم خيل المعادي مطاويع (11)

قصة بسالة جزاء الغريبة من أهل العوالي
من القصص الطريفة قصة من قصص بني علي، أهل العوالي، في المدينة المنورة، وهي قصة الفارس الشجاع، الأبيّ، المقدام، جزاء الغريبة (على وزن تصغير الغربة أي القربة أو الدلو)، من الغريبات من العبدة، من بني عليّ من قبيلة حرب، من سكان العوالي، وطرافة القصة تكمن في كونه شاباً يافعاً ليس له تجربة في المعارك، ومقارعة الأقران الشجعان بالسيوف، على ظهور الخيل، ومع ذلك فهو حضري في المدينة المنورة، لم يعش في ظهراني البادية، التي تصنع عادةً الفرسان، وتعوّدهم على الخشونة، والصبر على قساوة الظروف، ومع هذا كله، أبى إلا أن ترعى إبله في الأرض التي تحبها، والتي هي أمرأ المراعي، حتى وأن كان رعيها فيها عرضةً لأخذها، وقتل من يقاتل دونها 0
وتلخص قصة هذا الشاب العلوي الحربي كما يلي:
كان لهذا للشاب الشجاع المعروف جزاء الغريبة، إبلٌ يملكها عن أبائه، وكان راعيها الذي يرعاها، ابن عم له يقال له المعكالي من المعاكلة وهم قومٌ معروفين من العبدة أيضا، ولكن المعكالي هذا كان من أهل نجد، وذات يومٍ قال جزاء الغريبة لراعيه: 
لماذا الإبل تحن و تتلافت إلى الشمال ؟! قال له الراعي (المعكالي): إنها تريد مداهلها التي تصدر  إليها كل ظمئ في الماضي0 قال جزاء الغريبة: ولِمَ تمنعها من أن تعزب إلى مرعاها في العادة ؟
قال الراعي: لأن العرب منذرون ولا أحد منهم يعزب شمالاً 0 
قال الغريبة : من أي شيء منذرون ؟ 
قال الراعي: من غزوٍ قادماً إلينا من جهة الشمال 0 
قال الغريبة : أترك الإبل تصدر إلى المكان الذي تريده، ولا تخف أنا سأكون معك هذا الظمئ، على فرسي جنباً0
قال المعكالي(الراعي): يا الغريبة إن طعت شوري لا تعرض نفسك وحلالك للخطر، ولا تظنك أشجع أو أفهم 
من سائر الناس الذين جعلوا طرشهم يصدر جنوباً خوفاً عليه من الأخيذ0
قال الغريبة: أليست الإبل إبلي ، والذي سيواجه الخطر أنا بنفسي ؟
قال الراعي:بلى0
قال الغريبة: إذن أفعل ما قلت لك، ودع الباقي على الله ثم علي0
قال الراعي: وذات يومٍ بينما أنا وجزاء الغريبة نشتوي أرنباً، وإبلنا منتشرةً في الفلاة، فإذا بي أرى جيش الغزو تجري إلى إبلنا وتجمعها بسرعة متجهين فيها إلى الشمال، فقلت: يا جزاء 0 قال جزاء: نعم0 قلت: انظر انظر، ألم أقل لك إن المنذر متأكد من وجود الغزو ؟!
قال جزاء : أخرج الأرنب من النار0
قلت: وش تبي بها (ماذا تريد أن تفعل بها ؟! )
قال: أريد أن نأكلها، خذ نصفها، وأعطني النصف الآخر0
قال الراعي: فأخرجت الأرنب ورميتها إليه كاملة، وقلت خذها كلها كلها أنت، أنا ما ابيها ( أنا  لا أريد منها شيئاً )0 
قال الراعي: فأخذها جزاء ونصفها نصفين، رمي إليّ نصفاً،  أكل النصف الآخر، وأنا أنظر إليه، وأسخر من فعله، فلما انتهى من أكل الأرنب، ركب فرسه0
وقال لي: المعكالي0 قلت: وش تبي ( ماذا تريد؟! )
قال: من أي جهة أتيهم ؟
قال الراعي، قلت: يا ويلي ويلاه يا الحضري ! أبك من وين ماتبي ( يا ويلتاه من جهل يا الحضري بالفروسية لا أبا لك إيتهم مِن حيث شئت )0
فلكز فرسه نحو القوم، فلم يخرج منهم إلا وقد قتل من في طريقه، وهو يعتزي ، ويقول: أبشرن بالفك 
يحم الذرى، خيالكن وأنا ابن علي0
 ولم يكاد يحرف فرسه إليهم ثانيةً إلا وقد فروا القوم شتاتاً، تاركين الإبل، فإذا بالإبل تقف، تنثر الماء 
وتدر على أولادها ترضعها، ليس عندها سواء أنا وهو، ولا أعلم لو قال وبعض الجنائز وركائبهم 0
فقلت له: أبك أثرك مصيبة ؟ ! 
فأبتسم 0
 فذهبت وحلبت له ناقةً صعوداً، فلما ذاق لبنها، قال: يا المعكالي  ! 
قلت: نعم0
قال: هذا الحليب أول مرة تحلبه لي، هو حالي وإلا يورّى لي( أهو حالي أم يترآى لي إنه حالي ) ؟ !
قلت: نعم هذا حليب صعود حالي ومن أول تاركه لراسي، وهالحين حلبته لك لأنك تستاهله0 ( نعم حالي لأنه حليب ناقة مصعد، أي قد سقط ولدها قبل تمائمه في بطنها، فكان لبنها حالياً ) 0 
قال :لا، يا المعكالي ما عليك زود، وهذا الحليب لك دائم، وتستاهله، وتراك مسامحاً بشربه0


الحاشية:
(1)- الخضراء و الخضر بمعنى الأخضر: من ألوان الحافر الفرس والحمار0وهو ما لونه الخضرة0
(2)- منير: مهرب0ويقال أيضا منار ويسمّى الهارب  النائر0قال ذلك عند ما حُصر هو وقومه بجمعين من الغزو على البحر0 
(3)-  لبوج المسير: لأفتح المسار أي الطريق الذي يسار عليه0 ابك:بكِ ويعني إنه أقسم أن يفلق بفرسه الجموع لتخرج قوافل قومه من الحصار وقد فعل
0وباج: كلمة عامية تعني اخترق شيئاً من منتصفه  بعنف وهي قريبة من فج وبعج لفظاً ومعنىً0لعيون برّاق النحر:إكراماً وتضحية دون الفتيات من قومه0
(4)- لربعٍ 000وخالي : يعني الربع الخالي 0
(5)- الحصان وهدباء وريفه : خيلٌ أتى بها الفراوي من شيخ شمّر الجرباء عطية0الأوباش: ويقال الباشات والباشاوات ومفردها باشة لقب لبعض كبار الروم0
(6)-  نصير: حصان أصيل يشبى عند ناصر القرن من الكتمة من بني علي من حرب ، فالحصان والجمل والجيش تسمّى بأسماء أصحابها الذين عرفت عندهم0دينه ما قضاه : أي من له ثأرٌ على أحد يريد أخذه منه، وهو لا يملك فرساً من هذه الخيل ، فلن يستطيع أخذ ثأره، وذلك للمبالغة في مدح هذا الخيل0
(7)- ابن مرشد:من الكتمة وهو صاحب مربط خيل آخر، ويعني إن والده شرى الفرس التي يحدى عليها منه، وأبوها حصان ناصر0
(8)- يوم عرجاء :يوم معركة جرت بين بني علي من حرب وعتيبة،سنة 1313هـ،على عرجاء، وهي موردٌ 0    
(9)- الذيب: ابن الشاعر، وأصل اسمه ذيب، و سمّاه بالذيب للضرورة الشعرية، وهي عدم استقامة الوزن0 مهاليب: جمع مهلوبة، أي ساقطة الشعر، لمرضٍ أو ضعف أو جربٍ أو غير ذلك، وغالباً ما يقصد بالهلب معنى هلس شعر الذيل0وهي صفة ذميمة ، ومن الأمثال في هذه الصفة، المثل: " هذا مهلوب ذيل " أي ليس فيه خير، ويعنون به البعير الأجرب الذي قد أسقط الجرب ذيله ، ويقولون في مثل آخر بنفس المعنى :" فلان ذنب أجرب " أي لا يفي بمواعيده0 مأخوذاً من أن ذنب الأجرب لا أحد يستطيع التمكن من قبضه0ويقول شاعر عربي قديم واصفاً من بقي من جيل  عصره بجلد الأجرب، فيقول:
 ذهب الذين يُعاش في أكتافهم = وبقيتُ في خلفٍ كجلد الأجربِ
الرمك: الخيل المسنة 0
(10)- حشور:تعصى راكبها وتذهب به إلى ما يمنعها عنه0
(11)- وبني علي هؤلاء يلقبون بـ " حمول الخيل " وبـ " غربان البين "  "وربما سميوا بحمول الخيل لبروزهم بالفروسية،  
فيكونون ثقلأ لدى الخيل عملاً بالمثل القائل: " الخيل أعلم بفرسانها " 
والعنف والثقل ( الحمل ) على ظهور الخيل صفة معروفة قديمة من صفات الفروسية والشجاعة، بدليل قول امرئ القيس ، يصف حصانه:
يزل الغلام الخف عن صهوتهِ = ويلوي بأثواب العنيف المثقّلِ
أما " غربان البيان " فيروى أن محمد بن عبدالله بن رشيد لما قدم إليه وفدٌ من بني علي من حرب ، قال يقال عنهم غربان البين ، يعني أذكياء إذا سلّموا لا يرد السلام عليهم أحد منكم0 فقال قائلٌ من بني علي ، إذا وصلنا إلى مجلس ابن رشيد اجلسوا دون سلام فإنهم لن يردون عليكم0 ففعلوا0 فقال ابن رشيد أشهد لله إنكم مثلما سمّوكم غربان البين0
وبني علي: هم جماعة الفرم ، وبلدهم قبة0 أشتهروا ببعض الميزات كالفروسية ، والذكاء ، والكماية ، فعن الكماية يروى إن رجلاً غير حربي أتى إلى مجلسٍ من مجالس بني علي من حرب ، يسأل عن رجلٍ آخر باسمه، فقالوا لم يمر علينا هذا الاسم ، فبكى الرجل فقيل له  لم تبكي ؟! قال: هذا الرجل الذي أسألكم عنه أخي وقد تعبت وأنا أبحث وأسأل عنه بينكم لكن لا أحد يهتم بما أقول 0 فكان أخوه  موجوداً في المجلس لكن الاثنين لا يعرفان بعضهما فنهض إليه وسلّم عليه0
ويروى إن قوماً أتوا يلاحقون إبلاً لهم أخذتْ حتى هوى أثرها على عدٍّ لبني علي فعرفوا أن الإبل عندهم لكن لا يدرون عند من منهم ولا كيف يصلون إليها ، فوجدوا غلاماً صغيراً من بني علي فقالوا لبعضهم ، تعالوا نسأل هذا الصبي الصغير لعله يخبرنا عمن إبلنا عنده ، وإلا هم مشهورون بالكماية، فلما وصلوا إلى الغلام أعطوه تمراً ، فأراد أن يرفض ذلك فألزموه فأخذ التمر فسأله أحدهم قائلاً له:  يا حلالي يا الليد الإبل اللي جتكم مأخوذة من هي عنده ، فسكت الولد وظل يسير في طريقه إلى نزل القطين ، وهم يسيرون معه ، على جيشهم ، فقال أحدهم: هاه وش قلت؟ من هي عنده الإبل؟ أي أكرر سؤالي إياك عن آخذ الإبل من يكون من قومك؟ فقال الولد: طول بالك لا تنشب تمرتك بحلقي0فقالوا رفاقه : طول بالك0فلما انتهى من أكل التمر كرر السؤال أحدهم عليه ، فقال الولد: متى وصلت إبلكم إلينا قالوا نقص أثرها حتى وصلتكم قبل أمس0 قال الغلام : قبل أمس ؟! أبك قبل أمس وأنا ابطن أمي! (  أبك: بمعنى أدعو على أبيك أن يصيبه مكروهٌ من طرفك، كما يقال ثكلتك أمك 0 ابطن أمي : في بطن أمي)0
ومن بني علي  أهل العوالي  في المدينة المنورة والذين يقول في مدحهم الشيخ جهز بن شرار من مطير:
ياليتني سيرت يم العوالي = اللي ترحب بالمسايير أهلها
شرايةٍ للكيف لو كان غالي = ولا صكو البيبان عن من دهلها
ومن أهل العوالي رجلٌ شجاعٌ يدعى جزاء الغريبة انظر قصته في أخبار واشعار بني علي، من هذا المنتدى 0


تم تحرير المشاركة بواسطة :نافل علي الحربي
بتاريخ:30-08-2019 01:45 مساء



27-08-2019 06:16 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

 
أمثال فصيحة في الخيل:
الخيل أعلم  بفرسانها  0 الخيل معقود في نواصيها العز(حديث شريف )  0 بجبهة العير يفدى حافر الفرس 0 يجري بُليق ويذم (1) 0 لكل جوادٍ كبوة  0 رجَّالةٌ تعتقل الرِماح (2)  0 أجرأُ مِنْ خَاصِي خَصَافِ (3) 0 الخيل ميامين (4) 0  شرُّ المالِ ما لايُزَكَّى ولا يذكَّى (5) 0 أخْلفُ مِن ولدِ الحِمَار (6) 0 
سوف ترى إذا انجلى الغبارُ = أفرسٌ  تحتكَ أم حمارُ


أمثال شعبية في الخيل:
الخيل عزٌ للرجال وهيبة 0 روسها  بالعلايق 0 خيرالدلائل جرة الفرسان0 الخيل  تعرف رِكبة  الخيال 0 السابق تطلعها يدها 0 الخد سماح وهن قرّح (7) 0 أطيب ما بخيلك اركبه (8) 0 الخيل أفوات 0 تراي حذيتها لكن جنبها عن عروق العِجلة (9)   0 يبيع الكحيلة بعشاء ليلة  0 حوشٌ تطارد فيه الخيل (10)  0  ليل وسيل وخيل (11)  0
ومن الأبيات التي تجري مجرى المثل قول الشاعر سليمان بن شريم :
رخص الحصان ورخصو الطيبينـي = وغلي الحمار وما شابه له من الناس
ولد الردي يدحم بضلعٍ متينـي = وابن الحموله قام يمشي مع الساس


الحاشية:
(1)- بليق : اسم حصان كان يسبق ومع ذلك يعاب0 يُضرب في ذم المحسن
(2)- الرجّالة :جمع راجل0 أي من يمشي على رجليه 0والاعتقال :أن يمسك الفارس رمحه بين جنب الفرس وفخذه0 يُضرب لمن يخبر عن نفسه بما ليس فيه0
 (3)- خصاف : حصان لرجلٍ ، طلبه أحد الملوك ليهده ، فخصاه بحضرة ذلك الملك ، وفيه يقول الشاعر:
تالله لو ألقى خَصَافَ عشيةً = لكنت على الأملاك فارسَ أشأما
أي فارس شؤم0
 (4)- ميامين : جمع ميمون أي مبارك مأمون ،وذلك أن اليمين تعتبر بركة وعاقبتها حسنة، ويعنى أن الخيل تركب من جهة اليمين 0ويقال أن أصل المثل إن رجل ركب فرسه من قِبَلِ وحشيّها ، فقال له رجلٌ يسخر منه : استٌ لم تعوّد المِجْمَرَ ، فقال : الخيلُ ميامين، فأصبح قوله مثلاً0ووحشيّ الدابة جنبها الأيمن لأنه لا يركب ولا يحلب منه0وذلك لأن معالجة الدابة والتعامل معها للإنسان من جهة اليسار أسهل له0 والمِجْمَر : الحافر الصلب ، ويعني به الكناية عن الفرس ، كما يكنى بالحافر عن الفرس والحمار0
 (5)- ويقصد بذلك الحمير، لأنها لا زكاة فيها0لقوله (ص) " ليس في الجَبْهةِ ولا في الكُسْعَةِ ولا في النُّخَّةِ صدقة " 
الجبهة : الخيل0 الكسعة : الحمير 0 النخة : الرقيق0ويقال : البقر العوامل0
(6)-  يعنون البغل (ولد الحمار من الفرس) ،لأنه لا يشبه أباه ولا أمّه0
(7)-   يُضرب لمن ينافس 0 والقرّح من الخيل واحدها القارح: الذي قد شق نابه وطلع 0
(8)-   للمنافسة أو للمراغمة أيضاً 0
(9)-  العِجْلة : نبت يمتد على الأرض وله عروق ممتدة حول جذوعه0والمثل من باب التهكم فبدل من أن يخشى على الفرس من لكمات الأحجار أثناء الطراد ، يخشى عليها من تأثير الرعي الذي تعذر فيه مثل عروق العِجلة التي هي من رعي الخيل0
وهذا المثل قريب من معنى قولهم:" كان بأكل العيش" إذا مدح شخص وهو ليس بكفوء  المدح0أي أنك يا راكبها لن تذهب أو لن تفعل عليها أكثر من أن تتركها ترعى0وتراي : بمعنى ترى أنني حذيتها ، أي يكون في علمك أنني وضعت لها حذاء 0 وحذاء الفرس حديدة تلبّس حافرها وتسمّر بقينها وهو أطراف حافرها قبل أن تبلغ المسامير لمس بيض الرِجل0يضرب في من يفخر بما ليس فيه0
(10)-  يضرب هذا المثل للمبالغة في اتساع الحوش وهو الجدار الذي حول المنـزل 0
(11)-  يضرب في اجتماع عدة مصاعب في ظروفٍ صعبة 0



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الباب السابع: أبيات وروايات نافل علي الحربي
0 1547 نافل علي الحربي

الكلمات الدلالية
الباب ، السابع ، الخيل ،


 











الساعة الآن 11:01 صباحا