آخر المشاركات



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في ديوان الشاعر نافل علي الحربي، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الملاحظات





قصيدة غريبة وقصة أغرب

قصيدة غريبة وقصة أغرب القصيدة: وهي لفتاة في فتى أحبته وأحبها، بعد أن دامت بينهما علاقة جيرة، ورفقة في المرعى، ثم افترقا ..




16-08-2019 01:13 مساء
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

قصيدة غريبة وقصة أغرب

القصيدة:
وهي لفتاة في فتى أحبته وأحبها، بعد أن دامت بينهما علاقة جيرة، ورفقة في المرعى، ثم افترقا، ولتعارفهم وافترقاهما قصة غريبة سأوردها بعد هذه القصيدة الغريبة، حيث تقول الفتاة:
أوّل نهاري دمع عيني عصيته=وتالي نهاري دمع عيني عصاني 
وغارب قعودي من دموعي سقيته= مثل هماليل البرد يوم جاني 
على الذي من دون حيي بغيته= وهو الذي دون الخلايق بغاني 
وأنا الذي بسبع المخاطر كويته= وهو الذي بسبع المخايط كواني 
وأنا الذي سم الحيايا كويته=وهو الذي سم العقارب سقاني
وانا الذي طي الشويحي طويته= وهو اللي طي البريسم طواني
شعر/  بنت أبا الخلف


القصة:
وهذه القصة، حيث يروى إن رجلاً يدعى معثم بن غبين من عنزة، اصاب ديرته القحط فنجعل في طلب الكلأ ليعيش فيه حلاله، وهو في الطريق تصادف مع فارس آخر من غير قبيلة معثم فسأله معثم: من أنت وما وراءك ؟ فأجابه قائلاً: أنا فلان بن فلان ورائي زوجتي وابنتي وإبلي، وكان الفارس الاخر يدعى ابا الخلف، فسأل ابا الخلف معثم: وانت من أنت وما وراءك ؟ فرد معثم قائلاً: أنا فلان بن فلان وورائي زوجتي وابنتي وإبلي . 
وكان معثم ليس لديه بنت بل كان ولد واسمه عقيل، ولكنه أراد قال ابنتي لئلا يختلف معه أبا الخلف بالرأي ولا يتفق معه على الجيرة، فاضطر أن يقول ذلك، وليعطي نفسه مجالاً ليتدبر الأمر بالتفكير، واختيار الحل الأفضل 0 . 
فاتفقا على أن يتجاورا وتعاهدا على ذلك، وان يكونا يدا واحده في السراء والضراء، وعلى كل ما يترتب على الجيرة من حقوق وواجبات حسب عادات العرب السائدة . 
فذهب معثم واخبر زوجته، بما حصل بينه وبين أبا الخلف، وعرض عليها وعلى ابنهما عقيل أن يرتدي عقيل ملابس فتاة، ولا يتكلم عند الجيران خشية أن يكتشفواصوته، فرضت زوجته هذا الاقتراح، إلا أن الابن عقيل رضى به، فاتفقوا جميعاً على ذلك دون أن يعلم أبا الخلف وزوجته وابنته بما يبيته لهم جيرانه، من هذه الحيلة، التي لا يراد منها سواء حسن النية، وكسب جيرتهم 0
فظلوا فصل الربيع وهم على هذه الحالة، والفتى ترعى إبل أبيها، إلى جانب الفتى الذي يرعى إبل أبيه أيضاً، ولكنه يتخفى وراء ملابس الفتيات وهو فتى، والفتاة لا تلاحظ عليه ما يلفت إليه انتباه بأنه ولد وليس بنت 0
ولكن المخفي لا بد من أن يظهر ويعلم 00
إذ كان ما يُخشى أن يكون، فحصل الامر الذي كشف حقيقة الولد، وأبرز شخصيته، وأثبت إنه فتى وليس فتاة 0
فقد أغار قومٌ على الإبل فأخذوها ولحق بهم معثم وابا الخلف فلم يستطيعوا ان يرجعوا ما أخذ  . 





وعندها لم يطل الصبر بعقيل فركب فرس أبيه، ولحق يبالقوم، واعاد الإبل منهم، فعلم الجيران إنه فارس لا يشق له غبار، حيث فعل ما لا يترك للشك مجال في رجولته وفروسيته . 
حينذلك أصيب الجميع بالدهشة، وتسآلوا كيف انه فتى، وكيف كان يخرج مع الفتاة، ويرافقها في المرعى ؟ ! 
فأعادت الفتاة ذاكرتها الي الوراء، فإذا بها كانت تلاحظ ان الفتاة التي معها لا تنظر اليها ولا ترفع عينها فيها وانها ترفض ان تنزل معها في الغدير للاستحمام وكانت تدير ظهرها لها، هنا تأكد للفتاة عفة وشرف هذا الفارس عقيل . 
وعندما وصل عقيل الي المنازل ومعه الابل وبعض الاسرى قابلته الفتاه بهذه الابيات :
هلا هلا باللي سلامه يداوي= ما هو زبون للعلوم الرديه 
اشهد شهادة حق ما هو دناوي=ولا شبوح العين للاجنبيه 
عقيل من شفته خجول حياوي=من عرفتي ما باق غرة خويه 
فوق العبيه مثل فرخ النداوي= ينف خيل القوم نف الرعيه 
فرد عقيل قائلاً:
يا عم والله ما جعلت الغطاوي=ويشهد على ما قلت رب البريه 
عن طاري الشكات ولا الهقاوي=حلفت لك والله رقيب عليه 
عن المشكه يا زبون الجلاوي=شاروا علي بشورهم والديه
ويوم خذونا طيبين العزاوي= دون العشاير ما نهاب المنيه 
وبعد ذلك فهم والد الفتاة سبب تخفي عقيل وهي كرامة للجار خشية تنفيره من وجود فتى . 
وبعد انتهاء الربيع رحل كلٌُّ منهم إلي قومه وافترق عقيل عن الفتاة ولكنه ضل هائما في حبها، حتى مرض بسبب فراقها، وعلم صديقه فهيد بأن عقيل مريض فبعث بطبيب عربي لعلاجه، يدعى عيد، وعندما احمى عيد المنشار ليكوي عقيل قال عقيل :

يا محمي المنشار بالنار خله=جروح قلبي حاميات مكاويه 
ما بي مرض ياعيد لاشك عله=من غير شفي ما طبيب يداويه 
ما طيب لو تحمى المخاطر ابمله= انا بلا قلبي على فقد غاليه 
الصاحب اللي عنده القلب كله=علمي بدور العافيه قبل اخاويه 
واليوم مدري وين حروة محله=فاتن ثلاث سنيين يا عيد نرجيه 
فعرف عيد سبب مرضه وتجاهل الامر، وأصر على ان يكويه حتى يتضح له الأمر أكثر، وبعد الكي قال: ستطيب، فرد عقيل:  
يا عيد لو كويتني ما بي أوجاع= ليتك عرفت بعلتي وش بلايه 
بلاي غرو طول قرنه يجي باع=يا عيد دعني لا تبيح خفايه 
ما دام مانت لعلة القلب نفاع=يا عيد ما لك بي تحمل خطيه 
يا ما عذلت القلب يا عيد ما طاع=اطلب وربي ما يخيب رجايه 
وبعد ان عرف بأمره والده معثم طلب منه أن يرافقه لخطبة الفتاة، وفعلا تزوجها  وانجبت له ولدا وهو معروف اسمه عباس، ولقب أبو طاسه ولقد عرف عنه العفة والشجاعة  . 
والملاحظ أن زمن قول الفتاة لقصيدتها الأولى، والتي مطلعها:
اول نهاري دمع عيني عصيته=وتالي نهاري دمع عيني عصاني 
كان أثناء افتراقهما عن بعضهما، وبعد أن سمعت إنه قد كوي بسبب حبه إياها، وعلمت بذلك، وبشدة تعلقه بها، فعبرت بهذه القصيدة عن حبها إليه، وعن شدة معاناة كلٍ منهما، فاعتبرت شدة معاناته هو بسببها أشدّ من معاناتها، ربما لأنه أُ$بلي بلبس النساء، ومن ثم أُبيتلي بشغفه بحبها، وبالفراق 0
 منقول بتصرف

 
 



 




19-09-2019 02:15 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
نافل علي الحربي
menu_open عضوية موثقة
مدير المنتدى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-07-2019
رقم العضوية : 2
المشاركات : 343
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
يتابعهم : 0
يتابعونه : 1
قوة السمعة : 10
موقعي : زيارة موقعي
 offline 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: نافل علي الحربي »
قصيدة غريبة وقصة أغرب

القصيدة:
وهي لفتاة في فتى أحبته وأحبها، بعد أن دامت بينهما علاقة جيرة، ورفقة في المرعى، ثم افترقا، ولتعارفهم وافترقاهما قصة غريبة سأوردها بعد هذه القصيدة الغريبة، حيث تقول الفتاة:
أوّل نهاري دمع عيني عصيته=وتالي نهاري دمع عيني عصاني 
وغارب قعودي من دموعي سقيته= مثل هماليل البرد يوم جاني 
على الذي من دون حيي بغيته= وهو الذي دون الخلايق بغاني 
وأنا الذي بسبع المخاطر كويته= وهو الذي بسبع المخايط كواني 
وأنا الذي سم الحيايا سقيته=وهو الذي سم العقارب سقاني
وانا الذي طي الشويحي طويته= وهو الذي طي البريسم طواني
شعر/  بنت أبا الخلف


القصة:
وهذه القصة، حيث يروى إن رجلاً يدعى معثم بن غبين من عنزة، اصاب ديرته القحط فنجعل في طلب الكلأ ليعيش فيه حلاله، وهو في الطريق تصادف مع فارس آخر من غير قبيلة معثم فسأله معثم: من أنت وما وراءك ؟ فأجابه قائلاً: أنا فلان بن فلان ورائي زوجتي وابنتي وإبلي، وكان الفارس الاخر يدعى ابا الخلف، فسأل ابا الخلف معثم: وانت من أنت وما وراءك ؟ فرد معثم قائلاً: أنا فلان بن فلان وورائي زوجتي وابنتي وإبلي . 
وكان معثم ليس لديه بنت بل كان ولد واسمه عقيل، ولكنه أراد قال ابنتي لئلا يختلف معه أبا الخلف بالرأي ولا يتفق معه على الجيرة، فاضطر أن يقول ذلك، وليعطي نفسه مجالاً ليتدبر الأمر بالتفكير، واختيار الحل الأفضل 0 . 
فاتفقا على أن يتجاورا وتعاهدا على ذلك، وان يكونا يدا واحده في السراء والضراء، وعلى كل ما يترتب على الجيرة من حقوق وواجبات حسب عادات العرب السائدة . 
فذهب معثم واخبر زوجته، بما حصل بينه وبين أبا الخلف، وعرض عليها وعلى ابنهما عقيل أن يرتدي عقيل ملابس فتاة، ولا يتكلم عند الجيران خشية أن يكتشفواصوته، فرضت زوجته هذا الاقتراح، إلا أن الابن عقيل رضى به، فاتفقوا جميعاً على ذلك دون أن يعلم أبا الخلف وزوجته وابنته بما يبيته لهم جيرانه، من هذه الحيلة، التي لا يراد منها سواء حسن النية، وكسب جيرتهم 0
فظلوا فصل الربيع وهم على هذه الحالة، والفتى ترعى إبل أبيها، إلى جانب الفتى الذي يرعى إبل أبيه أيضاً، ولكنه يتخفى وراء ملابس الفتيات وهو فتى، والفتاة لا تلاحظ عليه ما يلفت إليه انتباه بأنه ولد وليس بنت 0
ولكن المخفي لا بد من أن يظهر ويعلم 00
إذ كان ما يُخشى أن يكون، فحصل الامر الذي كشف حقيقة الولد، وأبرز شخصيته، وأثبت إنه فتى وليس فتاة 0
فقد أغار قومٌ على الإبل فأخذوها ولحق بهم معثم وابا الخلف فلم يستطيعوا ان يرجعوا ما أخذ  . 
وعندها لم يطل الصبر بعقيل فركب فرس أبيه، ولحق يبالقوم، واعاد الإبل منهم، فعلم الجيران إنه فارس لا يشق له غبار، حيث فعل ما لا يترك للشك مجال في رجولته وفروسيته . 
حينذلك أصيب الجميع بالدهشة، وتسآلوا كيف انه فتى، وكيف كان يخرج مع الفتاة، ويرافقها في المرعى ؟ ! 
فأعادت الفتاة ذاكرتها الي الوراء، فإذا بها كانت تلاحظ ان الفتاة التي معها لا تنظر اليها ولا ترفع عينها فيها وانها ترفض ان تنزل معها في الغدير للاستحمام وكانت تدير ظهرها لها، هنا تأكد للفتاة عفة وشرف هذا الفارس عقيل . 
وعندما وصل عقيل الي المنازل ومعه الابل وبعض الاسرى قابلته الفتاه بهذه الابيات :
هلا هلا باللي سلامه يداوي= ما هو زبون للعلوم الرديه 
اشهد شهادة حق ما هو دناوي=ولا شبوح العين للاجنبيه 
عقيل من شفته خجول حياوي=من عرفتي ما باق غرة خويه 
فوق العبيه مثل فرخ النداوي= ينف خيل القوم نف الرعيه 
فرد عقيل قائلاً:
يا عم والله ما جعلت الغطاوي=ويشهد على ما قلت رب البريه 
عن طاري الشكات ولا الهقاوي=حلفت لك والله رقيب عليه 
عن المشكه يا زبون الجلاوي=شاروا علي بشورهم والديه
ويوم خذونا طيبين العزاوي= دون العشاير ما نهاب المنيه 
وبعد ذلك فهم والد الفتاة سبب تخفي عقيل وهي كرامة للجار خشية تنفيره من وجود فتى . 
وبعد انتهاء الربيع رحل كلٌُّ منهم إلي قومه وافترق عقيل عن الفتاة ولكنه ضل هائما في حبها، حتى مرض بسبب فراقها، وعلم صديقه فهيد بأن عقيل مريض فبعث بطبيب عربي لعلاجه، يدعى عيد، وعندما احمى عيد المنشار ليكوي عقيل قال عقيل :

يا محمي المنشار بالنار خله=جروح قلبي حاميات مكاويه 
ما بي مرض ياعيد لاشك عله=من غير شفي ما طبيب يداويه 
ما طيب لو تحمى المخاطر ابمله= انا بلا قلبي على فقد غاليه 
الصاحب اللي عنده القلب كله=علمي بدور العافيه قبل اخاويه 
واليوم مدري وين حروة محله=فاتن ثلاث سنيين يا عيد نرجيه 
فعرف عيد سبب مرضه وتجاهل الامر، وأصر على ان يكويه حتى يتضح له الأمر أكثر، وبعد الكي قال: ستطيب، فرد عقيل:  
يا عيد لو كويتني ما بي أوجاع= ليتك عرفت بعلتي وش بلايه 
بلاي غرو طول قرنه يجي باع=يا عيد دعني لا تبيح خفايه 
ما دام مانت لعلة القلب نفاع=يا عيد ما لك بي تحمل خطيه 
يا ما عذلت القلب يا عيد ما طاع=اطلب وربي ما يخيب رجايه 
وبعد ان عرف بأمره والده معثم طلب منه أن يرافقه لخطبة الفتاة، وفعلا تزوجها  وانجبت له ولدا وهو معروف اسمه عباس، ولقب أبو طاسه ولقد عرف عنه العفة والشجاعة  . 
والملاحظ أن زمن قول الفتاة لقصيدتها الأولى، والتي مطلعها:
اول نهاري دمع عيني عصيته=وتالي نهاري دمع عيني عصاني 
كان أثناء افتراقهما عن بعضهما، وبعد أن سمعت إنه قد كوي بسبب حبه إياها، وعلمت بذلك، وبشدة تعلقه بها، فعبرت بهذه القصيدة عن حبها إليه، وعن شدة معاناة كلٍ منهما، فاعتبرت شدة معاناته هو بسببها أشدّ من معاناتها، ربما لأنه أُبلي بلبس النساء، ومن ثم أُبيتلي بشغفه بحبها، وبالفراق 0
 منقول بتصرف

 
 



 


تم تحرير المشاركة بواسطة :نافل علي الحربي
بتاريخ:19-09-2019 02:19 مساء





الكلمات الدلالية
قصيدة ، غريبة ، وقصة ، أغرب ،


 











الساعة الآن 01:15 صباحا